أضف إلى ذلك أن مضغ العلكة قد يتسبب في بعض الأحيان بآلام في المعدة، والإصابة بالانتفاخ والغازات في البطن، ناهيك عن أن العلكة الخالية من السكر قد تسبب بحالات إسهال للبعض.
ليس هذا فحسب، بل إن من أضرارها المحتملة أيضا، تآكل الأسنان وطبقة المينا والتيجان والجسور، وقد يتسبب أيضا تكون بقع على الأسنان أو خدوش.
غير أن ما هو غير متوقع أكثر من ذلك كله هو التأثير السلبي على الذاكرة ، على الرغم من أن هذا ينطبق فقط على الذاكرة قصيرة المدى، وفقا لموقع "ذي بوبر تايمز" الإلكتروني.
كما إن المضغ المتكرر للعلكة وباستمرار قد يؤدي إلى تشنج وتضخم في عضلات الفكين، وقد تبقى العضلات منقبضة حتى بعد التوقف عن المضغ.
لكن في المقابل، سبق أن نشرت جامعة واسيدا اليابانية دراسة حول العلكة، أشارت إلى أن مضغها أثناء المشي يساعد على الحركة بسرعة أكبر، ويزيد من حرق السعرات الحرارية، ومضغ العلكة أثناء المشي يرفع معدل نبض القلب، وهو أمر مفيد لخسارة الوزن وفقا لصحيفة "ذا صن" البريطانية