أبرز مشاريع كيك ستارتر التقنية لشهر أغسطس 2017

reviews / Add a review
نعود إليكم بجولة جديدة واستكشاف آخر لآخر ما توصلت إليه العقول المفكرة داخل منصة كيك ستارتر لتمويل المشاريع الريادية، وفيما يلي عرض لأبرز عشرة مشاريع اخترناها لكم من بين المشاريع التقنية التي انطلقت وتم تموليها بنجاح خلال شهر أغسطس الماضي، ولمتابعة هذه السلسلة أو استعراض مشاريع الأشهر الماضية، يمكن الذهاب لصفحة أرشيف هذه السلسلة لقراءة المزيد. 1. تحويل الألوان إلى موسيقى سمعنا عن تحويل ضوء الشمس إلى طاقة كهربائية وإلى تحويل النص إلى صوت وإلى أنواع أخرى من التحويلات، لكن تحويل الألوان إلى موسيقى، فقد يكون أمر غريب قليلاً، نعم هذا ما دأبت عليه مشاريع كيك ستارتر؛ أن تبهرنا بالجديد الغير عادي، مشاريع ريادية تقتحم ميادين جديدة وتأتي بما لم يأتي به السابقون. جهاز (Specdrums) عبارة عن خاتم بلاستيكي يحول الألوان إلى أصوات موسيقية، تضعه كالخاتم في إصبعك وتضرب به عدة ألوان لإصدار عدة أصوات عبر التطبيق الخاص بالأداة، ومن خلال التطبيق يمكنك تحديد الأصوات والآلات الموسيقية وتهيئة الأستديوا الافتراضي الخاص بك، والذي يتكون من مجموعة ألوان أمامك والخاتم البلاستكي الذي تلمس به تلك الألوان لتحويلها إلى نغمات. 2. كاميرا قابلة للإرتداء توثيق اللحظة أصبح أمراً مفضلاً للكثير من الناس في هذا العصر، قد تكون كاميرات (GoPro) هي السباقة في مجال تصوير المغامرات والأحداث الحية، لكن حجمها قد يعيق استخدامها في كل الظروف، أما كاميرا (Shonin) فحجمها صغير ويمكن تثبيتها بسهولة في الجاكت أو حزام الحقيبة أو في أي مكان آخر في منطقة الصدر، وبضغطة سريعة سوف تبدأ بالتصوير والتوثيق والإرسال مباشرة إلى هاتفك الذكي أو البث المباشر إلى حسابك في الفيسبوك. انطلق المشروع في كيك ستارتر يوم 1 من شهر أغسطس الماضي، ووصل إلى التمويل الكامل خلال ساعات، وخلال شهر استطاع تحصيل أكثر من ربع مليون دولار في حين كان المطلوب هو 30 ألف دولار فقط، يمكن الحصول على نسخة من الكاميرا بسعر 199 دولار. 3. أداة الحفر بالليزر عبارة عن مكعب صغير يقوم بالحفر بالليزر على الأسطح القابلة للحفر (مثل الورق والقماش وغيرها من الخامات) يمكن استخدامه في التزيين والكتابة والرسم وحتى رسم الأشكال الورقية وتقطيعها بشكل دقيق يعجز عنه المقص، يمكن رسم الأشكال المراد حفرها عبر التطبيق الخاص أو استخدام صورة أو تصميم جاهز، ثم الضغط على زر البدء وسوف يقوم الجهاز بالبدء في الحرق والحفر. حقق المشروع نجاحاً كبيراً عبر منصة كيك ستارتر، فقد وصل للهدف المحدد في أقل من 5 دقائق فقط، وقد جمع -حتى الآن- أكثر من مليون و 300 ألف دولار في حين كان المطلوب هو 25 ألف دولار فقط. يمكن شراء الجهاز بسعر يتراوح بين 300 و 600 دولار بحسب الباكج المراد والخصائص المختارة. 4. لوحة اختصارات لجهازك الحاسوبي أزرار الاختصارات مهمة ومفيدة لكثير من مستخدمي الحواسيب، هي متوفرة عبر لوحة المفاتيح، لكن المشكلة أنها محددة سلفاً، لا يمكن أن تختار غيرها، لكن ماذا لو أن بالإمكان تشكيل أزرار الاختصارات الخاص بنا ووضعها بشكل منفصل في الجانب الأيسر لجهاز الكمبيوتر، وحينها لن تكون مضطراً لاستخدام اختصارات لوحة المفاتيح، فعن يمينك الماوس وعن يسارك لوحة الاختصارات المنفصلة. جهاز (Infinitton) هو عبارة عن لوحة اختصارات تحتوي على 15 زر قابل للبرمجة وإعادة الضبط، تقوم بتوصيله إلى الحاسوب ثم برمجة الاختصارات الملائمة لكل برنامج، وعند فتح كل برنامج ستتحول الأزرار إلى الاختصارات الخاصة بذلك البرنامج بحسب برمجتك لها. 5. سماعات خارجية “حرفياً“ عندما نقول “خارجية” فإننا نعني حرفياً هذه الكلمة، أي أنها سماعات مخصصة للخرجات والرحلات، للمغامرات التي قد تكون الظروف فيها صعبة، فهي سماعة مضادة للماء والتراب والصدمات، تقدم لك صوت قوي وذو جودة عالية، لكن في نفس الوقت يمكن حملها والذهاب بها إلى أي مكان وسوف تعمل لمدة 20 ساعة متواصلة قبل أن تحتاج إلى شحن من جديد، أما إعادة الشحن فيمكن أن يتم سلكياً أو عبر الطاقة الشمسية (عند الاضطرار لذلك) يوجد منها نسختين، الكبيرة (بسعر 279) والصغيرة (بسعر 189 دولار)، انطلق المشروع في 22 أغسطس، وحقق المبلغ المطلوب في أول ساعتين فقط من نشره في المنصة. 6. حقيبة لابتوب تشحن جميع الأجهزة أجهزة بنك الطاقة (Power banks) مفيدة لشحن هواتفنا الذكية، لكنها لا تدعم جميع الأجهزة (في الغالب) وخاصة جهاز اللابتوب الذي قد تنفذ بطاريته في وقت أنت بحاجة إليه، وهذه هي المشكلة التي يحاول القائمون على مشروع (LAER) حلها، فهم قد طوروا حقيبة (Laptop sleeve) خاصة بأجهزة اللابتوب مفيدة لحمل الجهاز ولشحنه كذلك عند نفاذ البطارية، وأيضاً شحن الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة المحمولة. تقدم الحقيبة عدة ميزات منها شحن الهواتف لاسلكياً وإمكانية استبدال البطارية وتوسيعها، كما أن التصميم جميل وأنيق ومناسب للحواسيب النحيفة والحديثة، يدعم الشحن عبر عدة منافذ منها المايكرو يو إس بي و الـ USB-C وكذلك عبر فتحة DC لشحن أجهزة اللابتوب المختلفة. 7. مكيف يعمل بالطاقة الشمسية قد يعتبر هذا المنتج بالتحديد مفيداً لبعض البلدان العربية حيث الحرارة تشتد في فصل الصيف وشهور أخرى في السنة، وأيضاً في البلدان التي تنتشر فيها ثقافة نزهات البر في الصحراء، حيث يمكن نصب الخيمة للوقاية من أشعة الشمس، لكن المشكلة أن حرارتها ستظل بداخل الخيمة، وقد يكون هذا المنتج أحد الحلول الناجعة، فهو يستفيد من أشعة السمش الحارة ليولد لك هواءً بارداً منعشاً. يعمل المكيف بالطاقة الشمسية أو عبر بنك الطاقة المرافق له، يمكن وضع الألواح خارج الخيمة وإدخال الجهاز وتشغيله لتبريد الجو في الداخل، أما بنك الطاقة المرافق فهو قادر على تشغيل المبرد لمدة 8 ساعات متواصلة، وهو يحتوي على فتحات USB لشحن الهواتف والأجهزة الأخرى في نفس الوقت. 8. السترة التي تجلب لك الدفئ هي سترة تقوم بتدفئة جسمك عبر تحويل الطاقة الكهربائية (المستمدة من البطارية المرفقة) إلى طاقة حرارية، يمكن لبسها تحت الملابس والتحكم بدرجة الحرارة عبر زر في الساعد، تم تصميمها بشكل خاص لتساعد الرياضيين والرحالة الذين يسافرون في ظروف قد تكون قاسية وأجواء باردة على تدفئة جسمهم بينما يمضون في طريقهم، أزرار التحكم مضادة للماء والصدمات وتعمل من خلف القفازات. 9. نظارة السينما المنزلية هي نظارة (أو خوذة) للواقع افتراضي، تم تطويرها بشكل خاص لتناسب مشاهدة الأفلام السينمائية وتوفير بيئة مشابهة لقاعات السينما الفعلية، فدقة العرض هي 2.5K لكل عين على حدة، وهي تفوق دقة العرض في قاعات السينما الفعلية بثلاثة مرات وتتفوق على آيفون 7 بسبعة أضعاف، يمكن استخدامها عبر الخوذة الخاصة أو عبر الحامل الذي يمكن تركيبة على أي طربيزة، أما الأفلام فيتم مشاهدتها عبر خدمات البث المدفوعة (مثل نت فلكس) أو ببساطة عبر بطاقات الذاكرة الصغيرة (SD Card) 10. استخدام الآيباد كشاشة ثانية للعرض في بعض الأحيان شاشة الكمبيوتر لا تكفي لعرض مساحة العمل بشكل ملائم، هذه المشكلة يعاني منها من يعملون في مجال التصميم والإخراج الفني ومن يستعملون برامج تحتوي على الكثير من الأيقونات والنوافذ، والحل الفعال لدى كثير منهم هو في شراء شاشة إضافية وربطها مع القديمة لتصبحا شاشة عملاقة واحدة. منتج (Luna Display) يقدم حل جيد لهذه المشكلة، وذلك عبر الاستفادة من الآيباد واستخدام شاشته كشاشة عرض ثانية أو أولى بدلاً عن شاشة جهاز الماك، الجهاز عبارة عن قطعة صغيرة يتم ربطها بفتحة الـ USB في جهاز الماك ثم تتصل لاسلكياً بالآيباد، وعبر التطبيق الخاص ستتمكن من تحويل الآيباد إلى شاشة عرض ثانية تابعة لجهاز الماك. بهذا نكون قد وصلنا إلى ختام جولتنا المشوقة لمشاريع الشهر المنصرم، نلقاكم على خير ان شاء الله في الجولة القادمة لاستعراض المشاريع التقنية المميزة التي ستنطلق خلال هذا الشهر (شهر سبتمبر).

Descriptions


Similar Products

4336214603020463035

Add a review